الرئيسية / أخبار / أجهزة هواوي مع تطبيقات فيسبوك ، إنستغارم و واطساب ، ماذا سيحدث ؟

أجهزة هواوي مع تطبيقات فيسبوك ، إنستغارم و واطساب ، ماذا سيحدث ؟

لم يبق إنسان مهتم بالتكنلوجيا على وجه الأرض إلا و سمع بأزمة هواوي مع أمريكا و الشركات الأمريكية ، حيث أمرت الحكومة الأمريكية كل الشركات الموجودة على أرضها بإيقاف التعامل مع شركة هواوي بصفة نهائية .

بدأ الأمر مع شركة جوجل التي أعلنت إيقاف التعامل مع هواوي حيث شكل الأمر صدمة كبيرة في العالم بأكمله و لا تزال تداعياته غير واضحة بشكل كبير لحد الآن .

تلت شركة جوجل عدد كبير من الشركات الأمريكية مثل ARM ، كوالكوم ، إنتيل .. بل وصل الامر لحد حضر بعض الشركات البريطانية هواوي ، الامر الذي جعل من القضية مادة إعلامية دسمة تناولتها أغلب القنوات .

سبب ما حدث لا يزال غير واضحا بشكل كامل حيث تقول أمريكا أن هواوي تتجسس لصالح الحكومة الصينية ، بينما رجح الكثيرون أن السبب الحقيقي وراء ما حدث هو التفوق الكبير لهواوي في مجال شبكات الجيل الخامس 5G و رغبة أمريكا في اللحاق و ربما التفوق على الصين غي هذا المجال .

كانت هذه المقدمة لكل ما حدث ، اليوم سؤال جديد يطرح : كيف سيكون موقف الشركات الأمريكية الأخرى كفيسبوك و إنستغرام من القضية ؟

الأمر لم يكن واضحا في الأيام السابقة ، لحد الأمس أين أعلنت فيسبوك موقفها و مستقبل تطبيقاتها مع هواوي .

المتحدثزن باسم فيسبوك أكدوا أن كل هواتف هواوي ستكون قادرة على تشغيل تطبيق فيسبوك و الحصول على جميع التحديثات بصفة دورية دون أي مشاكل . و هو أمر جيد للغاية لكل من يملك أحد هواتف هواوي .

لكن من الجانب السلبي أكد المتحدثوت باسم فيسبوك أن هواتف هواوي القادمة لن تأتي محملة بالفعل بتطبيقاتها ( فسيبوك ، ميسنجر ، إنستغرام ، واطساب ) أي أن التطبيقا لن تتواجد على الهواتف عند تشغيلها لأول مرة .

القرار سيطبق على الهواتف القادمة التي لم تخرج بعد من المصانع .

عند التفكير في الأمر ، فهو ليس بذلك السوء ، فكل ما على مستخدمي هواوي المستقبليين -إن وجدوا- فعله هو تحميل هذه التطبيقات من أحد المتاجر الأخرى مثل Aptoide ، أو متجر تطبيقات هواواي .

بالطبع ، فيسبوك تطبيق ممنوع في الصين ، لذلك الامر لن يشكل إختلافا للمستخدمين الصينيين على كثرتهم .

شاهد أيضاً

حرب آبل و Spotify ، من على حق ؟

شهد عالم الهواتف الذكية الأيام السابقة حربا بين آبل و Spotify سببت إختلافا كبيرا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *