الرئيسية / أخبار / حرب آبل و Spotify ، من على حق ؟

حرب آبل و Spotify ، من على حق ؟

شهد عالم الهواتف الذكية الأيام السابقة حربا بين آبل و Spotify سببت إختلافا كبيرا في الآراء بين المستخدمين و متابعي آخبار التكنلوجيا ، فمن على حق ؟ 

بداية القصة و وجهة نظر Spotify : 

شركة Spotify لمن لا يعرفها هي شركة تكنلوجية ، أو بالأحرى منصة أغاني ، توفر نوعين من الخدمات ، الأولى مدفوعة و الثانية مجانية . بطبيعة الحال مصدر دخل الشركة الأكبر هو إشتراكات المستخدمين .

الشركة بدأت خدماتها منذ فترة طويلة ، نموذج عملها بسيط ، تدفع الأموال لصانعي الموسيقى من أجل نشرها على منصتها ، لذلك يمكن أن نستنتج أن الهوامش الربحية ليست كبيرة للغاية .

زيادة على ذلك تضطر Spotify لدفع الأموال لبعض الشركات الأخرى التي تدعم تطبيقها و تسمح لها برفعه على منصاتها.

آبل أحد هذه الشركات ، حيث فرضت هذه الأخيرة دفع نسبة 30% من أموال الإشتراك الشهري التي يدفعها المستخدمون ل Spotify . هذا الإجراء دفع سبوتيفاي لرفع أسعارها و هو ما أزعج المستخدمين بعض الشيء . 

ما زاد الطين بلة المنافسة التي فرضها تطبيق آبل Music على سبوتيفاي ، حيث لا يضطر هذا الأخير لدفع الأموال ، و هو ما يسمح بتقليل الأسعار لأقصى درجة .

دفع هذا الأمر مسؤولي Spotify لمهاجمة آبل إعلاميا و القول بأنها تستغل منصبها بطريقة غير عادلة، وصل الأمر لحد إنشاء موقع مخصص لمهاجمة آبل .

وجهة نظر آبل : 

لم تبق آبل مكتوفة اليدين ، بل واجهت الأمر و كشفت بعض الحقائق التي كانت مخفية . 

Apple إعتبرت Spotify تحاول لعب دور الضحية و تحاول التهرب من دفع الضرائب التي تدفعها جميع الشركات عن تطبيقاتها الموجودة على متجر ألعاب آبل ، كما هو الأمر عليه في متجر ألعاب جوجل . هذا الأمر بالنسبة لآبل إستغلال لجهود الشركات الأخرى و الأموال الكثيرة المدفوعة لدعم الهاردوير .

إضافة لذلك تم الكشف أن الضريبة المدفوعة تنخفض قيمتها ل 15% بعد مرور العام الأول ، الذي مر بالفعل .

بالنسبة لنا ، آبل على حق في فرض نسب على أرباح الشركات الأخرى التي ترفع تطبيقاتها على متجرها ، و لا يوجد أي تمييز بحق سبوتيفاي مقارنة بالشركات الأخرى ، و ستخسر هذه الأخيرة أموال كبيرة إن لم يتواجد تطبيقها على متجر آبل في المستقبل . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *