الرئيسية / تكنلوجيا / لماذا يهاجم الناس السيارات ذاتية القيادة ؟

لماذا يهاجم الناس السيارات ذاتية القيادة ؟

كشف مؤتمر CES 2019 الذي إنعقد في مدينة لاس فيغاس الأمريكية عن بعض التقنيات الجديدة الرائعة ، التي مست العديد من المجالات المختلفة كمجال السيارات دون سائق و السيارات ذاتية القيادة .

عرف هذا المجال تطورا كبيرا و لعل أكثر ما يبين ذلك هو إنتشار بعض السيارات التجريبية ذاتية القيادة من عدة شركات مختلفة ك Yandex تيسلا و وايمو في الطرق الأمريكية في عدة مدن كلاس فيغاس و نيفادا .

يبدو الأمر مثيرا جدا للإهتمام لكل من يحب التكنلوجيا و التطور ، لكن الأمر لا ينطبق على جميع الناس كما يبدو .

كشفت عدة تقارير و فيديوهات ظهرت أن عددا كبيرا من الناس في المدن الأمريكية قاموا بمهاجمة السيارات التجريبية ذاتية القيادة التي تتجول في مدنهم ، بطرق محتلفة شملت : الرشق بالحجارة ، توجيه ركلات للسيارة، شتم الراكب المراقب ، بل أن الأمر وصل لحد إشهار أسلحة نارية في وجه السيارة و راكبها .

الأمر طرح العديد من الأسئلة و حير الكثير ممن سمعوا بالأمر ، لماذا يقوم الناس بمهاجمة السيارات ذاتية القيادة ؟ 

عند التفكير بالأمر يمكننا إستنتاج عدة فرضيات :

السيارات ذاتية القيادة خطيرة : 

رغم التطور الذي وصل إليه العلم في العديد من المجالات ، إلا أن الكثير من التقنيات الحديثة لا تصل لعامة الناس سواء لكونها باهضة الثمن أو حصرية أو نادرة ، و هو ما يجعل تصديق بعض ما يحدث في العالم حاليا أمرا غريبا . 

رغم أن السيارات ذاتية القيادة تقوم بحوادث أقل من البشر ، إلا أن الكثير من الناس يظنون أنها خطيرة للغاية ، و هو ما يفسر الضجة الكبيرة التي تحدث عندما تقوم أحد سيارات تيسلا أو Uber بعمل حوادث أثناء كونها في الوضع الآلي .

غير ذلك ، كل السيارات ذاتية القيادة التي تتجول في المدن لا تزال قيد التجريب ، و هو ما قد يرفضه أغلب الناس و يعتبرونه أمرا غير مقبول . 

السيارات ذاتية القيادة تقتل الوظائف :

لا يختلف إثنان أن التطور في بعض المجالات يقتل الوظائف فيها ، كالروبوتات التي تعوض الرجال في المصانع على سبيل المثال . 

لا يختلف الأمر مع السيارات حيث من المتوقع أن تقنية السيارات ذاتية القيادة ستقضي على حوالي مليون منصب شغل في أمريكا عند تطورها بالدرجة الكافية . 

أفضل مثال على ذلك محاولات شركة Uber تطوير سيارات تقود نفسها بنفسها ، الأمر الذي إن تحقق سيقضي على وظيفة كل من يعمل سائق Uber . 

معظلات فلسفية : 

لا تزال بعض المسائل العالقة تثير ضجة كبيرة عند الحديث عن السيارات الآلية و الروبوتات التي تقود السيارات ، هذه المسائل فلسفية و تتعلق بالمبادئ بالدرجة الأولى . 

لنتخيل السيناريو التالي : سيارة ذاتية القيادة من شركة Uber تحمل عميلا من مكان لمكان آخر ، أثناء عبور أحد الأنفاق يظهر راجل من اللاشيئ أمام السيارة ، أتقوم السيارة بدحس الراجل و عدم إلحاق الضرر بالراكب ، أم تتقادى الراجل و تصطدم بجدار النفق . ستكون برمجة السيارة الأولية هي ما يحدد ذلك .

بمعنى آخر ستكون الشركات هي المسؤولة عن تحديد من يموت و من يعيش . 

هذه المسألة أثارت رعب الكثير من الناس و أثارت جدلا كبيرا بينهم ، ربما للدرجة التي جعلتهم يمقتون هذه التكنلوجيا و كل ما يتعلق بها . 

كانت هذه بعض الفرضيات التي طرحناها لتفسير سلوك بعض الناس و مهاجمتهم للسيارات ذاتية القيادة ، بالنسبة لنا فالأمر مثير جدا للإهتمام و نتمنى تطور التقنية بشكل كبير في المستقبل . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *