الرئيسية / أخبار / مراجعة تطبيق IGTV تلفاز إنستغرام

مراجعة تطبيق IGTV تلفاز إنستغرام

أطلقت شركة إنستغرام الأربعاء – بالتزامن مع إعلانها عن الوصول لمليار مستخدم شهريا – تطبيقها الجديد IGTV و ترجمته الحرفية تلفاز إنستغرام ، التطبيق أسال الكثير من الحبر في اليومين الماضيين و فكرته أعجبت الملايين من المستخدمين .

المدير التنفيذي لشركة إنستغرام كيفن سيستروم علق عن إطلاق التطبيق بالقول أن متابعة المراهقين للتلفاز تستمر بالتناقص عاما تلو الآخر لكنهم في نفس الوقت يشاهدون الفيديوهات على إنستغرام أكثر من أي وقت مضى ، مصدر أغلب هذه الفيديوهات صناع المحتوى و المشاهير . نفهم من هذه أن إنستغرام تستهدف شريحة المراهقين بدرجة رئيسية من خلال تطبيقها .

بالنسبة لمحتوى التطبيق يمكن للمستخدمين رفع فيديوهات تصل مدتها ل 10 دقائق أو حتى ساعة كاملة حسب عدد متتبعيهم و هو أمر عظيم بالنظر إلى أن الحد الأقصى لمدة الفيديوهات على إنستغرام حاليا هو دقيقة واحدة .

عند تحميل التطبيق لأول مرة من متجر جوجل تظهر نافذة تطلب من المستخدم إختيار الحساب الذي يريد الإتصال به . عند إلقاء النظرة الأولى يقترح التطبيق عدة فيديوهات بناء على المتابعات على إنستغرام كما يظهر الفيديوهات الأكثر شهرة . توجد نافذة بحث يمكن من خلالها إيجاد أي قناة يبحث عنها المستخدم . يمكن كما هو الأمر عليه حاليا في إنستغرام ، إعجاب الفيديوهات ، التعليق عليها و إرسالها للأشخاص الذين حملوا تطبيق IGTV .

بدأ الكثير من المشاهير و صناع المحتوى بالفعل باستعمل إنستغرام تيفي رغم أن التطبيق تم الإعلان عنه منذ يومين فقط ، و يجدر التنبيه بأنه لا توجد أية قواعد لإنشاء قناة ، أي أن أي شخص يمكنه رفع فيديوهات على التطبيق الجديد و ليس الأمر مقتصرا على المشاهير فقط و الفرق يكمن فقط في مدة الفيديوهات التي يمكن رفعها . خلافا لتطبيق إنستغرام لا يمكن رفع فيديوهات مباشرة ، أي أنه يجب تصويرها و تسجيلها على الهاتف قبل فعل ذلك . 

مازالت بعض المسائل الغامضة تأرق المحللين و يبقى نجاح IGTV من عدمه مرهونا بها ، و أبرزها دون منازع هو كيفية جني الأموال بالنسبة لمستخدمي التطبيق ، الأمر الذي لم يتطرق إليه المدير التنفيذي سيستروم لكنه أهم نقطة بالنسبة للأغلبية و من البديهي أن التطبيق لن يلقى إقبالا على الإطلاق إن لم يكن من الممكن جني أرباح منه أو إن كانت كميتها غير كافية و لعل تفضيل أغلب صناع المحتوى حاليا ليوتيوب أكثر من مواقع التواصل الأخرى أكبر دليل على ذلك . 

لكن مع المشاكل التي يعانيها الكثير من اليوتيبرز خاصة المغمورين منهم مع شركة الزر الأحمر و قوانينها الصارمة ، و مع التدهور التدريجي للتلفاز التقليدي ، من الممكن جدا أن نكون على هامش ميلاد عملاق جديد يغير الكثير من الأمور كما نعرفها الآن . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *