الرئيسية / مقالات / هل أنت مدمن على الهاتف ؟

هل أنت مدمن على الهاتف ؟

هذه بعض العلامات على أنك مدمن على إستخدام الهاتف :

  • تتحقق من الوقت ثم تنسى فورا

 

يحدث هذا للكثير منا ، نسحب الهاتف من الجيب لنتحقق من الساعة ثم ننسى ما رأينا تماما بعد زوال بريق الشاشة ، فالامر عادة أكثر مما هو وسيلة لكسب معلومة .

  • هاتفك غطاءك الأمني

تكون بانتظار صديقك أو بانتظار الحافلة لتصل ، تسحب هاتفك و تبدأ في رؤية الصور القديمة التي رأيتها 100 مرة من قبل أو تتحقق من الرسائل غير المهمة التي تحققت منها من قبل بدل أن تقوم بمحادثة قصيرة مع زملائك أو جيرانك ، لأن ذلك بالنسبة لك مخيف و غريب و الهاتف أأمن بكثير .

  • هاتفك دائما معك

 

من المستحيل أن تترك هاتفك في المنزل عندما تخرج ، حتى لو كان ذلك من أجل لقاء أصدقائك او من أجل عشاء مع عائلتك .

  • يتشتت ذهنك و لا تحس بالوقت

تكون بصدد التحقق من شيء ما فجأة تجد نفسك -بعد نصف ساعة – غارقا وسط المنشورات في الفايسبوك أو تويتر ، هذا يحدث لأغلب مدمني الهواتف .

  • لا يمكنك التحرك دون شاحن الهاتف
  • تنبيه البطارية ضعيفة يشعرك بالقلق و التوتر

  • تتحقق من التنبيهات باستمرار

رغم أن الهاتف لم يتذبذب إلا أنك تقوم بالتحقق من رسائل أو تعليقات جديدة كل ربع ساعة ، هنا المشكل يصبح خطير .

  • تستخدم الهاتف عند السياقة

يعتبر إستعمال الهاتف أثناء السياقة خطير للغاية و ممنوع في أغلب دول العالم ، لأنه يسبب الحوادث بصفة مرعبة ، يجب عليك إعادة التفكير في علاقتك مع هاتفك لو وصلت لهذا الحد .

  • وسائل التواصل الإجتماعي هي كل ما تفكر به

أنت أمام منظر رائع ، أو بصدد تناول وجبة لذيذة مع أصدقائك ، لكن كل ما يشغل تفكيرك هو الوضع المثالي للصورة التي ستضعها في الإنستجرام . لا ضرر من أخذ صورة ، لكن ليس على حساب عيش اللحظة .

  • الهاتف أول و آخر ما تراه كل يوم

أول شيء تقوم به عند الإستيقاظ التحقق من آخر المنشورات و التفاعلات ، أما في الليل فمن المستحيل عليك النوم دون فعل ذلك أيضا .

  • تعتمد على هاتفك في تذكيرك بكل شيء

من الجميل إستحدام الهاتف في وضع تنبيهات لأمور صغيرة يمكن أن ننساها ، لكن ليس في كل شيء .

  • تستخدم شاشتين في نفس الوقت

يصل بك الإدمان إلى وقف الفلم أو الفيديو الذي أنت بصدد مشاهدته و التحقق من الهاتف و من التنبيهات لفترة ، ثم تعود للمشاهدة .

  • سبب تأخرك هو دائما الهاتف

لديك إجتماع بعد ساعة ، بدلا من أن تبدأ بتجهيز نفسك لتكون في الموعد ، تضيع الوقت في مشاهدة المنشورات حتى يتبقى 15 دقيقة و في أغلب الأحيان تصل متأخرا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *