الرئيسية / أخبار / نهاية ياهو مسنجر Yahoo Messenger

نهاية ياهو مسنجر Yahoo Messenger

أعلنت شركة Verizon الأمريكية يوم 8 جوان المنصرم أن تطبيق ياهو مسنجر Yahoo Messenger لن يعود موجودا بعد تاريخ 17 جويلية القادم ، ليشهد العالم بذلك نهاية أحد أول التطبيقات في المجال و التي مهدت لظهور و ساهمت في تطوير الكثير من وسائل التواصل الإجتماعي التي نعرفها اليوم .

تأسست شركة ياهو عام 1994 و كانت أحد أول الشركات التي آمنت بأهمية الإنترنت و تنبأت بانتشارها الكبير كما نعرفه اليوم ، و قدمت في بداياتها العديد من الخدمات الرائعة و التي لا يزال إستخدامها لا غنى عنه ليومنا هذا ، كتقديم الأخبار و أحوال الطقس ، بالإضافة لكونها محرك بحث و قد سبقت حتى جوجل في ذلك .

آمنت ياهو كذلك بمستقبل المحادثات الفورية على الإنترنت و كان أول خطواتها في هذا المجال تقديم تطبيق Yahoo Pager عام 1998 ، التطبيق الذي قدم عدة خدمات كتبادل الرسائل و الصور و الفيديوهات و حتى إجراء المكالمات على الإنترنت في وقت كان يجهل فيه الكثيرون وجود الإنترنت أصلا !

الخطوة القادمة كانت تقديم تطبيق ياهو مسنجر Yahoo Messenger الذي جاء بعدة خصائص جديدة أبرزها قائمة الأصدقاء ، أين يستطيع المستخدمون إضافة اي شخص يعرفونه مع إمكانية حظر أي شخص كذلك ، و كما هو معروف شركة فيسبوك تستخدم هذا النظام في تطبيقها ليومنا هذا .

واصلت الشركة تطوير التطبيق في السنوات القادمة فأدرجت خدمة Flicker لتبادل الصور و خدمة الوجوه التعبيرية التي ظهرت منذ عام 2002 و كان ممكنا منذ عام 2005 إجراء المكالمات بين حاسوب و حاسوب ، حاسوب و هاتف ، هاتف و حاسوب ، في العام نفسه كان عدد مستخدمي ياهو حوالي 20 مليونا .

حتى بعد ظهور الشركات الكبرى الآن كفيسبوك و سكايب Skype، كان تطبيق ياهو مسنجر متفوقا في بعض الميادين ، فعلى سبيل المثال في العام 2010 كان التطبيق يوفر خصائص إرسال الصور و الملفات ، مكالمات الفيديو عالية الجودة ، تبادل الرسائل القصيرة عبر تطبيق المحادثات الفورية دون أن يكون ذلك ممكنا بالنسبة للشركات الأخرى .

لكن مشاكل ياهو مسنجر بدأت أو على الأحرى تفاقمت مع ظهور الهواتف الذكية و الآيفون و أنظمة التشغيل الجديدة ، حيث عجز عن مواكبتها و أصبح يعتبر صيحة قديمة ، بل يمكن القول حتى أن الكثير من أبناء الجيل الجديد لم يسمعوا عنه أصلا ! 

تطبيق ياهو مسنجر كان و لا زال ذو تأثير كبير في العالم التقني ، و يتبين تأثيره الماضي في الخدمات التي كان يقدمها و التي نجدها في عديد التطبيقات الأخرى حاليا، أما تأثيره الحالي و المستقبلي فيتمثل في العبرة التي نأخذها من إنهاء عمله و التي مفادها أن كل ما يتعلق بالمجال التقني سيصل للنهاية ، إذا عجز عن مواكبة التطورات و تقديم خدمات جديدة .

المصدر : YAHOO

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *