الرئيسية / مقالات / ما الذي يحدد جودة الكاميرا ؟

ما الذي يحدد جودة الكاميرا ؟

هل سبق و تساءلت من قبل ، كيف تكون كاميرا الهاتف ذات مستشعر 12 ميغابيكسل أفضل من تلك ذات مستشعر 20 ميغابيكسل ؟ الجواب على ذلك بسيط ، عدد الميغابيكسلز و حجم المستشعر ليس المعيار الوحيد الذي يعبر عن جودة الصور التي تلتقطها كاميرا ما .

الكاميرات أجهزة معقدة تتكون من عدة أجزاء ، كل منها يلعب دورا في تحديد جودة الصورة ، سنتطرق لأهم الأجزاء التي تكون كاميرا هاتف ذكي مع دور كل منها في تشكيل الصور :

المستشعر : 

المستشعر شديد الأهمية و هو الجزء الذي يرتبط به عدد الميغابيكسلز في كاميرا ما ( و هو أكثر ما يهم أغلبية الناس ) ، مهمته هي إستقبال الضوء المنبعث من الأجسام و تحويله لإشارات كهربائية عن طريق شبكته من البيكسلات . توجد العديد من أنواع المستشعرات التي تختلف أساسا في الحجم ، و رغم أنه لا يمكن الحكم على مستشعر ما من خلال حجمه فقط يمكن القول أنه عندما تكون كل الأجزاء في كاميرتين متماثلة ، كلما كان المستشعر أكبر كانت الصور افضل . 

فتحة الكاميرا : 

يقلل الكثير من الناس من أهمية حجم فتحة الكاميرا لكنها في الحقيقة تلعب دورا كبيرا في الحصول على صور واضحة و التفرقة بين خلفيات الصور و مقدماتها ، فالفتحة تسمح بمرور الضوء و كلما كانت الفتحة أكبر كان من الممكن مرور عدد أكبر من الأشعة الضوئية مما ينعكس إيجابا على جودة الصورة .

أنظمة الإستقرار : 

هناك نوعان من أنظمة إستقرار الصور ، الأول متعلق ببرمجيات الهاتف  (Software ) و يطلق عليه EIS ، يسمح هذا الأخير بزيادة وضوح الصور و استقرارها في حالة ما كان المصور في حالة حركة أو كانت يده ترتعش ، لكنه ضعيف الفعالية في حالة تصوير الفيديوهات .

النظام الثاني متعلق بالاجزاء الآلية (Hardware ) و يطلق عليه OIS ، و هو أكثر فعالية بالنسبة لكل من الصور و الفيديوهات في معظم الحالات ( الإضاءة الضعيفة ، الصور البعيدة … ) يفضل إستخدامه عندما يكون ذلك ممكنا ( هذا النظام غير متوافق مع جميع المستشعرات ) .

المعالج : 

يعتبر أحد أهم اجزاء الكاميرا و يمكن تشبيه دوره بدور المخ عند الإنسان فهو يحول الإشارات الكهربائية التي ينقلها المستشعر للصورة التي تظهر لنا ، و هو أيضا جزء قليل الموضوعية حيث أن كل معالج يعالج الصورة بطريقته الخاصة ، البعض يقلل من الضجيج بدرجة أكبر من البعض الآخر ، البعض يفضل الألوان الساخنة الحيوية عكس البعض الآخر الذي يفضل الآلوان الباردة ، و هو ما يفسر في بعض الأحيان إختلاف صورتين ألتقطتا من نفس المكان بجهازين مختلفين . 

عدد العدسات و الفلاش : 

لا يهم عدد العدسات كثيرا و لا يمكن الحكم على أي كاميرا من خلاله فقط ، أما بالنسبة للفلاش فهو متوفر بعدة أشكال و أنواع لكنه في أغلب الأحيان يكون سلبي الإضافة فيما يتعلق بجودة صور كاميرا ما . 

الخلاصة : 

في الأخير يمكن القول أن الحكم على كاميرا ما من خلال الأرقام فقط غير عملي و لا يمكنه الوصول لنتائج دقيقة إلا من خلال ربطه بمراجعة أو إختبار ميداني .

المصدر : ( فيديو )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *